البحث المُتقدم

×

تسجيل دخول

×

تسجيل عضوية جديدة

  • الاسم *
  • البريد الالكترونى *
  • اسم المستخدم *
  • كلمة المرور *
  • تأكيد كلمة المرور *
  • دخول | نسيت كلمة المرور
×

لقد بلغت منزلة العلم في الإسلام مبلغاً عظيماً، حيث لا تكاد تخلو سورة من سور القرآن الكريم في حديثها عن العلم، إذ اعتبر ظهور الإسلام بمنزلة ثورة أحدثت تغييراً على البيئة التي سبقت ظهور الإسلام؛ فبقدوم الإسلام قَدِمَ العلم، ذلك العلم الذي يُضيء الدنيا بضوء الهداية الربانيّة، والإسلام منذ نزوله دعا إلى الاهتمام بالعلم؛ إذ يقول المولى في محكم تنزيله: ((اقْرَأْ بِاسْمِ رَبِّكَ الَّذِي خَلَقَ * خَلَقَ الإِنْسَانَ مِنْ عَلَقٍ * اقْرَأْ وَرَبُّكَ الأَكْرَمُ * الَّذِي عَلَّمَ بِالْقَلَمِ * عَلَّمَ الإِنْسَانَ مَا لَمْ يَعْلَمْ))، كما وحرص رسولنا الكريم على بيان مكانةا لعلم وأهميته للمسلم؛ فهذا الحديث النبوي الشريف يقول: ((الدُّنيا مَلعونةٌ، مَلْعونٌ ما فيها، إلَّا ذِكْرَ اللهِ وما والاه، أو عالِمًا أو مُتعلِّمًا))

FacebookTwitterGoogle+Share

تعليقات الموقع

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

الأكثر مشاهدة وتعليقاً

الأكثر مشاهدة

الأكثر إعجاباً

الأكثر نقاشاً