البحث المُتقدم

×

تسجيل دخول

×

تسجيل عضوية جديدة

  • الاسم *
  • البريد الالكترونى *
  • اسم المستخدم *
  • كلمة المرور *
  • تأكيد كلمة المرور *
  • دخول | نسيت كلمة المرور
×

وبكامِل جُنوني، جُنِنتُ بكِ
أُحِبُكِ بثقتي أنكِ الرُّوح المُستحِقة دائماً
وبكارِثة غيرَتي التي تتزايد أبداً
بيقيني أنكِ إمتِلاء فراغي
وأنه لا توجد فجوةٌ من بعدكِ
ولا ثغرَة، إمتلأتُ بحُبكِ
إمتلأتُ بكِ، بلُطفكِ، بحنيّتكِ
بدفئ قلبكِ
برائحتكِ التي تملأ جميع الأماكِن
والطُرق التي أمرُّ بها
أيُعقَل هذا ؟، أم أنّي جُنِنتُ حقاً ؟

 

 

-حسناء الضرير

FacebookTwitterGoogle+Share

تعليقات الموقع

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

الأكثر مشاهدة وتعليقاً

الأكثر مشاهدة

الأكثر إعجاباً

الأكثر نقاشاً