البحث المُتقدم

×

تسجيل دخول

×

تسجيل عضوية جديدة

  • الاسم *
  • البريد الالكترونى *
  • اسم المستخدم *
  • كلمة المرور *
  • تأكيد كلمة المرور *
  • دخول | نسيت كلمة المرور
×

ومن كأمي؟!!!
سأصف أعز مخلوق في هذه الحـياة ،أعز إنسان في هذا الوجود ، التي أفنت عمرها لراحتي ،التي قدمت الغالي والنفيس لسعادتي، أمي الحبيبة التي كانت عوناً لي بعد الله فـي تحمل مشاق هذا الطريق بدعواتها الطيبة التي باركت خطاي.
أمي في نظري أجمل إنسانة على هذه الأرض في العقد الرابع من عمرها ،طويلة القامة، ممشوقة القد ، نحيلة الخصر، فخصرها كخاتم جميل يلتف حول جسمها ، حنطية البشرة، لها أنف متوسط الطول به انحناء بسيط، أطرافها ناعمة ، ذات شعر أسود يزين أكتافها،عيناها سوداوان كالليل المظلم، لها غمازة تزين خدها الأيمن ،شفتاها متوسطتان ، ابتسامتها مشرقة كالشمس الدافئة في الشتاء البارد، حنونة ذات عاطفة جياشة ، قريبة الدمعة ، لها قلب أبيض كبياض البدر في الليلة الظلماء، وكبير كالقصر الذي يتسع لكثير من الأحباب، عندما تتحدث معك تشعرك بأنك الوحيد المتربع على عرش قلبها.
مثقفة ،عاقلة ، صبورة ،حكيمة ،ومتزنة الأفعال ، حديثها جميل كالربيع ،وعباراتها منمقة تخرج الكلمات من فمها كالزهور الجميلة المتناسقة الألوان العطرة الرائحة.
تعرف بالأم الثانية بين أخوتها وأخواتها ،وبطيبة القلب بين جاراتها ومعارفها،نسيت أن اذكر أن أمي طاهية ماهرة لجميع أصناف الطعام.
تعبت معنا ولأجلنا حتى نصل الى القمة دائماً، ولا أخفيكم بأني أسعد كثيراً عندما يقال لي بأني أشبهها_حفظها الله لي من كل مكروه_.
وأخيراً أود مشاركتكم قصيدة أحمد شوقي التي لامست فؤادي وتلمست خلالها مدى حب الأم لصغارها ، فأمي بحيها لنا تجسدت في هذا القلب.

أغرى امرئ يوماً غلاماً جاهلاً
بنقوده كيما ينيل به الوطر

قال إئتني بفؤاد أمك يا فتى
ولك الجواهر والدراهم والدرر

فمضى وأغرز خنجراً في صدرها
والقلب أخرجه وعاد على الأثر

لكنه من فرط سرعته هوى
وتدحرج القلب المعفر إذ عثر

ناداه قلب الأم وهو معفر
ولدي حبيبي هل أصابك من ضرر؟

فكأن هذا الصوت رغم حنوه
غضب عليه من السماء قد انهمر

ورأى عظيم خيانة لم يأتها
أحد سواه منذ تاريخ البشر

فارتد نحو القلب يغسله بما
فاضت به عيناه من سيل العبر

ويقول يا قلب انتقم مني ولا
تغفر فإن خظيئتي لا تغتفر

واستل خنجره ليقتل نفسه
طعنا فيبقى عبرة لمن اعتبر

ناداه قلب الأم: كف يداً ولا
تطعن فؤادي مرتين على الأثر

FacebookTwitterGoogle+Share

تعليقات الموقع

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

الأكثر مشاهدة وتعليقاً

الأكثر مشاهدة

الأكثر إعجاباً

الأكثر نقاشاً