البحث المُتقدم

×

تسجيل دخول

×

تسجيل عضوية جديدة

  • الاسم *
  • البريد الالكترونى *
  • اسم المستخدم *
  • كلمة المرور *
  • تأكيد كلمة المرور *
  • دخول | نسيت كلمة المرور
×

الشكر:

هو الثناء على المحسن بما قدم من معروف، ويكون بين العبد والعبد وبين العبد وربه، ويشتق منه اسم الشكر وهو اسم من أسماء الله الحسنى والشكر نصف الإيمان كما قيل: “الإيمان نصفان: نصف صبر، ونصف شكر”، فإذا تحقق الشكر والإيمان تحققت الغاية التي خلق الإنسان من أجلها.

 

أما الحمد:

هو الإخبار عن محاسن المحمود مع حبه وإجلاله وتعظيمه وذكر صفاته، هو معنى خاص أكثر من أن يكون عاماً، حيث إن الحمد المطلق هو لله سبحانه وحده، وأما بين الناس فهو نسبيّ؛ كأن تحمد أحدهم على أنه كريم أو شجاع وغيرها أو تحمده إن أسدى إليك خدمة وهكذا.

 

الفرق بين الحمد والشكر :

الشكر أعم وأوسع من الحمد؛ فالشكر لا يكون إلاّ على النعمة، بينما الحمد قد يكون على النعمة أو غيرها، ومنها أن الشكر يكون باللسان والقلب والجوارح؛ باللسان بالثناء والمدح، والقلب بالخضوع لله، أما الجوارح فيكون الشكر فيها بالطاعة، والحمد يكون باللسان وحده ولذلك يرى بعض العلماء أن أعظم صيغ الحمد على الإطلاق هي: (الحمد لله رب العالمين)، وهي ما أثنى الله به على نفسه بها.

FacebookTwitterGoogle+Share

تعليقات الموقع

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

الأكثر مشاهدة وتعليقاً

الأكثر مشاهدة

الأكثر إعجاباً

الأكثر نقاشاً